في ظلّ ثورة الإعلانات الإلكترونية وتكنولوجيا التسويق عبر الإنترنت التي نعيشها منذ سنوات عدّة؛ شهد سوق العقارات نقلة نوعية من حيث الأداء التجاري وحركات البيع والشراء فيه، حيث لعبت منصات الإعلانات المبوّبة دوراً هامًاّ في إنعاش الحركة التجارية من جهة، وتوفير الوقت والجهد على البائع والمشتري من جهة أخرى كونها بديل قادر على استيعاب توجهات المستخدم دون الأخذ من وقته بشكل كبير، بالإضافة إلى أدائها الذي يوظّف التكنولوجيا الحديثة في تسهيل وتسريع البيع والشراء عموماً، والعقارات خصوصاً.

بداية جريدة الوسيط

جريدة الوسيط بنسختها الإلكترونية هي إحدى تلك المنصات التي نجحت في استقطاب عدد كبير من المهتمين ببيع وشراء وإيجار مختلف أنواع العقارات على وجه الخصوص، حيث كانت هذه المنصة عبارة عن جريدة ورقية أُطلقت للمرة الأولى عام 1992 في الكويت على يد مؤسسها، رجل الأعمال محمد بشار كيوان، ليتم نشرها مرة واحدة أسبوعياً. بعد ذلك توسّعت دائرة النشر الخاصة بهذه الجريدة لتشمل عدة دول مجاورة أُخرى في المنطقة، وهي: الأردن، لبنان، الإمارات، قطر، البحرين، عُمان، مصر، السعودية وسوريا.

دور جريدة الوسيط في السوق العقاري

تهدف هذه الجريدة بنسختها الورقية والإلكترونية إلى تقريب المسافة بين البائعين والمشترين في السوق العقاري المحلي؛ حيث أن الإعلانات المبوّبة التي ينشرها المستخدمين على الموقع الإلكتروني تتيح للزائرين والمستخدمين الآخرين فرصة البحث وبكل سهولة عن احتياجاتهم العقارية من عروض أو طلبات؛ إذ يوجد قسم خاص يحمل إسم (عقارات) يندرج منه قوائم مختصّة بكل مجال عقاري على حدة ومُصنّف بحسب أنواع العقارات.

كما يخدم موقع جريدة الوسيط وتحديداً قائمة العقارات فيه؛ الكثير من الباحثين عن عروض بيع أو إيجار أيّ من أنواع العقارات السكنية والتجارية والصناعية والزراعية وغيرها مثل: الشقق، الفلل، الأراضي، السكنات، المتاجر، المكاتب…إلخ من عقارات محلية ودولية.

أثر إعلانات الوسيط العقارية

وعن فعالية خدمات الإعلانات العقارية والتسويق الإلكتروني لها على مستوى واسع نطاق على موقع الوسيط؛ فهي ذات أثر واضح وكبير على حركة العقارات في السوق المحلي؛ إذ أصبح من السهل الإطلاع على العروض والطلبات والأسعار، فضلاً عن سهولة التواصل مع الملّاك والاستفسار مباشرة منهم حول تفاصيل العقار نفسه وترتيب موعد يناسب جميع الأطراف لزيارة الموقع والإطلاع على العقار نفسه على أرض الواقع، وتفقّد الخدمات الأساسية والموجودة فيه ومن حوله؛ خاصة وأن الوسيط أحد أشهر مواقع الإعلانات المبوّبة في الشرق الأوسط، ويعتبر الوجهة الأمثل لعدد كبير جداً ممّن يرغبون بالبيع والشراء كأفراد أو شركات.

وتُعد مهمّة جريدة الوسيط الأساسية بأن توفّر لمستخدميها المهتمين ببيع وشراء العقارات؛ مجموعة واسعة من المعلومات؛ حيث تصل المشتري بالمختصين الذي يمكنهم تقديم المنتجات والخدمات ذات الصلة، في حين تصل بالبائع إلى شريحة كبيرة من الفئة المستهدفة الباحثة عن الخدمة أو السلعة ذاتها، وذلك من خلال العروض والطلبات المُعلن عنها من خلاله، إضافة إلى سهولة استخدامه عند الإعلان أو عند البحث.